زراعة الشعر لمرضى السكر : يكفي التعايش مع داء واحد

هناك علاقة ثابتة بين مرض السكر وفقدان الشعر. على الرغم من أن تساقط الشعر عملية طبيعية، إلا أنه متوازن مع الاستبدال بالشعر الجديد، وبالتالي فلن يكون تساقط الشعر مشكلة إذا كانت العملية تحدث تلقائيا. ومع ذلك، في المرضى الذين يعانون من مرض السكر، قصة تساقط الشعر مختلفة تماما. زراعة الشعر لمرضى السكر ، على الرغم من انتشار زراعة الشعر في العالم والتقنيات المتقدمة المستخدمة في هذا المجال، لا يزال بعض الأشخاص المصابين بداء السكر يخشون من هذا الإجراء، لذلك نحن اليوم نقدم هذه المقالة عن مرضى السكر وفرصهم في الخضوع لعملية زراعة الشعر.

والسؤال الأكثر أهمية بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري هو ما إذا كان يمكنهم إجراء عملية زراعة الشعر أم لا؟ للإجابة على هذا السؤال، انطلاقا من حرص خبراء زراعة الشعر على جعل أكبر عدد ممكن من الناس حول العالم يحصلون على شكل شعر طبيعي عن طريق إجراء عمليات زراعة الشعر، من الممكن أن نقول إن العملية ممكنة لغالبية المرضى.

نعم، في الوقت الحاضر، من الممكن إجراء عملية زراعة الشعر للأشخاص المصابين بداء السكري ولكن يجب أن تتخذ تدابير مهمة قبل إجراء عملية زراعة الشعر، فهذه التدابير تختلف عن تلك التي اتخذت في حالة الشخص السليم الطبيعي. قبل البدء في الحديث عن هذه التدابير، يجب أولا شرح أنواع مرض السكر، مع مراعاة أن الأشخاص الذين لديهم مرض السكر في تاريخهم العائلي ولكن لا تعاني من مرض السكر شخصيا يمكن أن يخضع لعملية زراعة الشعر دون أي خوف أو قلق على الإطلاق.

كيف يؤثر مرض السكر على نمو الشعر؟

مرض السكر المرتبط بمستويات عالية من السكر في الدم، وذلك بسبب عدم التوازن الهرموني، يؤدي إلى مشاكل في الدورة الدموية المناسبة ومشاكل الحلقية الطرفية. وعلى هذا النحو يحرم العديد من أجزاء الجسم من وصول الدورة الدموية الجيدة. يؤثر ضعف الدورة الدموية على فروة الرأس وبصيلات الشعر مما يؤدي إلى تقليل كمية الأكسجين والمواد المغذية لبصيلات الشعر وعلى عملية النمو الطبيعي للشعر، مما يؤدي إلى ترقق خيوط الشعر وفقدان الشعر أو تساقط الشعر. يؤدي ضعف الدورة الدموية إلى تأخير عملية الشفاء في حالة الإصابات والالتهابات مثل الالتهابات الفطرية والبكتيرية للجلد. أي عدوى من هذا القبيل في منطقة غنية بالشعر ستؤدي إلى تساقط الشعر بمعدل أسرع من عملية الشفاء والاستبدال في الجسم.

تساقط الشعر هو أحد إشارات الإنذار الرئيسية لمرض السكر ويجب أن يؤخذ على محمل الجد. الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من مرض السكر يشهدون تساقط الشعر أو ترقق الشعر يجب أن يكونوا أكثر يقظة ويجب عليهم إبلاغ الطبيب بذلك على الفور.

الإجهاد الناتج عن مرض السكر وعلاقته بتساقط الشعر

الإجهاد النفسي والقلق بسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم والمظاهر العاطفية لمرض السكر يؤدي إلى ترقق الشعر وفقدان الشعر في النهاية. استشر طبيبك لتلقي العلاج في الوقت المناسب لوقف تساقط الشعر، في حالة وجود أعراض سقوط الشعر الطويلة إلى جانب مرض السكر. في كثير من الأحيان، يكون الدواء الذي يتناوله مرضى السكر يمكن أن يكون له آثار جانبية محتملة بما في ذلك تساقط الشعر.

مرض السكر والأسباب ذات الصلة مع تساقط الشعر عند النساء تعتبر مشابهة لذلك أيضا. تصبح أمراض المناعة الذاتية المرتبطة بمرض السكر عاملا مساهما في تساقط الشعر. مشاكل الجلد، الالتهابات الفطرية، وفقر الدم، وخلل الغدة الدرقية والتغيرات الهرمونية كلها مظاهر لمرض السكر وقد تسبب فقدان الشعر عند النساء. الإجهاد المرتبط بمرض السكر وكذلك التغيرات الهرمونية في الحمل وانقطاع الطمث كلها أسباب رئيسية لتساقط الشعر لدى النساء. النقطة الأساسية هي أن تساقط الشعر عند النساء يمكن أن يكون علامة حيوية لمرحلة متقدمة من مرض السكر أو حدوث حالة من مرض السكر دون تشخيص ودون علاج.

دور الأنسولين في تساقط الشعر

الأنسولين هو هرمون يتم إنشاؤه في البنكرياس والذي يسمح لجسمك باستخدام الجلوكوز أو السكر من الكربوهيدرات. ينقل الأنسولين تلك السكريات من مجرى الدم إلى الخلايا، حيث يتم استخدامها إما كطاقة أو تخزينها لاستخدامها لاحقا. إذا كنت تعاني من مرض السكر، فإما أن جسمك لا ينتج هذا الهرمون الحيوي في داء السكر من النوع الأول، أو إنه لا يستخدمه بفعالية في داء السكر من النوع 2 أو كليهما. هذا يمكن أن يؤدي إلى تراكم السكر في مجرى الدم. هذا السكر الزائد يمكن أن يسبب مجموعة متنوعة من المشاكل بما في ذلك:

  • إتلاف أعضاء الجسم بما في ذلك العيون والأعصاب والكلى.
  • إتلاف الأوعية الدموية، مما قد يمنعهم من توفير كمية كافية من الأكسجين لتغذية الأعضاء والأنسجة، بما في ذلك بصيلات الشعر.

لماذا يسبب مرض السكر تساقط الشعر؟

تساقط الشعر السكري هو معقد للغاية وأسبابه متنوعة. هذا يجعل من الصعب تحديد بالضبط ما قد يسبب تساقط شعرك. ولكن في غالبية الحالات، يكون تساقط الشعر مرتبط بكلا نوعي مرض السكر سواء من النوع الأول والثاني. دعونا نستعرض أشهر أسباب تساقط الشعر المرتبطة بمرض السكر:

الخلل الهرموني

يمكن أن يتسبب مرض السكر غير المنضبط في حدوث اضطرابات في هرمونات الجسم. الهرمونات هي مواد معقدة للغاية تعمل معا بشكل معقد للسيطرة على العديد من الإجراءات الجسمانية، بما في ذلك صحة الشعر ونمو الشعر. يمكن أن يؤثر تذبذب مستويات الهرمون بسبب مرض السكر سلبا على عملية تجديد بصيلات الشعر ويؤدي إلى تساقط الشعر.

ضعف الدورة الدموية

كما ذكرنا بالفعل، يمكن أن يتسبب مرض السكر في تلف الأوعية الدموية. تماما مثل الأعضاء والأنسجة الأخرى، تعتمد بصيلات الشعر على الدورة الدموية الجيدة لتقديم ما يكفي من المغذيات وتعزيز نمو الشعر الصحي. عندما لا يحصلون على العناصر الغذائية اللازمة، يمكن أن يتأثر نمو الشعر وهذا يمكن أن يسبب فقدان شعر الجسم كذلك.

خلل الجهاز المناعي

تحدث اضطرابات المناعة الذاتية، مثل مرض السكر، عندما يهاجم الجهاز المناعي بطريق الخطأ الأنسجة السليمة، معتقدا أنها أجسام غريبة. هذا يجعلهم أكثر عرضة للعدوى مع انخفاض القدرة على مكافحة العدوى. العدوى يمكن أن تؤدي إلى دورة نمو الشعر المعطلة.

الضغط العاطفي

مرض السكر هو حالة مستمرة يمكن أن يكون من الصعب التغلب عليها، مما يؤدي إلى الإجهاد العاطفي المزمن. لقد ربطت العديد من الدراسات الضغط النفسي العاطفي الحاد ببداية الثعلبة البقعية أو تساقط الشعر الذي يحدث بشكل عام في البقع.

الأدوية

مجموعة متنوعة من الأدوية المختلفة الموصوفة للحالات التي قد تترافق مع مرض السكر، قد تسبب تساقط الشعر. وتشمل هذه الأدوية خفض الكوليسترول وحبوب إنقاص الوزن وأدوية الغدة الدرقية ومضادات الاكتئاب وبعض المضادات الحيوية.

مراحل زراعة الشعر لمرضى السكر

زراعة الشعر لمرضى السكر

عملية زرع الشعر للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر مرهقة بسبب الخوف من الإجراء والتخدير الموضعي، واتخاذ التدابير اللازمة أمر مهم. وإجراء عملية زرع الشعر لمرضى السكر تستغرق نفس مدة عملية زرع شخص عادي، ومن الجدير بالذكر أن إجراء عملية زراعة الشعر لمرضى السكر يؤدي إلى زيادة إفراز الهرمونات التي تسبب زيادة نسبة السكر في الدم وفي نفس الوقت يؤدي إلى انخفاض في إفراز الأنسولين، مما يزيد من طلب الجسم على الأنسولين أثناء العملية. لذلك يفضل التحكم في مستوى السكر أثناء الإجراء المستمر، لإجراء التدخل اللازم في حالة حدوث انخفاض مفاجئ أو زيادة في المستوى الطبيعي، يفضل أيضا على المريض إحضار الدواء معه لاستخدامه عند الحاجة.

الأشخاص الذين لديهم تساقط الشعر أو الصلع يحصلون على مظهر لائق وضمان مدى الحياة بنسبة 99% لعدم فقدان الشعر المزروع. في حالة مرضى السكر، فإن الخطوات المتخذة في عملية العناية بالشعر المزروعة تشبه إلى حد كبير تلك التي يتخذها المريض العادي، ولكن مع بعض التعليمات الإضافية للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر للحصول على نتائج جيدة والبقاء بعيدا بقدر الإمكان عن الانتكاسات، وأهمها الحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدلات العادية قدر الإمكان، والابتعاد عن الأشياء التي تسبب زيادة نسبة السكر في الدم، مثل القلق والتوتر ويفضل أن يستريح لمدة تتراوح بين 7 أيام إلى 25 يوم.

يجب على الشخص الذي أجرى عملية زراعة الشعر لمرضى السكر اتباع الطبيب وتوجيهات الفريق الطبي بعناية لضمان نجاح العملية، ويجب أن يدرك المصاب بالسكر أنه المسؤول الوحيد عن أي آثار ضارة قد تحدث بعد أو أثناء عملية الزراعة. يجب على المريض التواصل بشكل دوري مع مركز زراعة الشعر وإرسال الصور التي تشرح مراحل نمو الشعر لمدة ستة أشهر على الأقل والتواصل مع الفريق الطبي مرة واحدة في الشهر حتى النتائج النهائية.

تستغرق عملية زراعة الشعر لمرضى السكر من 6 إلى 8 ساعات وأحيانا تكون مرهقة للمرضى بسبب القلق والتخدير. في عملية زراعة الشعر لمرضى السكر يؤدي إلى زيادة مستويات الكورتيزول والجلوكاجون وهرمون النمو وهكذا، كل هذه الهرمونات تؤدي إلى زيادة مستويات السكر. القلق يمكن أن يؤدي أيضا إلى زيادة مستويات السكر في الدم. هذا هو السبب في أن مرضى السكر يحتاجون عادة إلى مستويات أعلى من العلاج.

لذلك من أجل إجراء عمليات زراعة الشعر لمرضى السكر، المتطلبات التالية ضرورية. يلزم إجراء مراقبة منتظمة وعملية لمستوى السكر في الدم، مما يعني انتظار أخذ عينة من الدم إلى المختبر وإعادتها في اليوم التالي. يجب على الطبيب الذي يقوم بإجراء عملية زرع الشعر المتابعة مع المريض في مرحلة الشفاء والمتابعة المستمرة حتى الشفاء التام. يجب عليه اتباع بعض التعليمات العامة التي يتم تطبيقها على جميع مرضى السكر:

  • الأكل بشكل صحي والابتعاد عن أي أطعمة تسبب زيادة نسب السكر في الدم والبول حتى لا يؤثر على نتائج العملية.
  • ممارسه الرياضة، إن اتباع أسلوب حياة نشط يساعدك على التحكم في مرض السكر عن طريق خفض نسبة السكر في الدم. يجب أن يكون هدفك هو 30 دقيقة من النشاط الذي يجعلك تتعرق وتتنفس أكثر في معظم أيام الأسبوع.
  • الحصول على فحوصات مستمرة. إذا كنت لا تحصل على فحوصات منتظمة، فقد حان الوقت للبدء في ذلك وراجع طبيبك على الأقل مرتين في السنة.
  • السيطرة على التوتر. عندما تشعر بالتوتر، ترتفع مستويات السكر في دمك. وعندما تشعر بالقلق، قد لا تدير مرض السكر الخاص بك بشكل جيد. قد تنسى ممارسة الرياضة أو تناولها بشكل صحيح أو تناول الأدوية الموصوفة لك. ابحث عن طرق لتخفيف التوتر من خلال التنفس العميق أو اليوجا أو الهوايات التي تساعدك على الاسترخاء.
  • توقف عن التدخين لأنه يسبب العديد من المشاكل الخاصة بالدورة الدموية وكذلك يؤثر على وصول الأكسجين لبصيلات الشعر.
  • التوقف عن تناول الكحول. تجنب تناول الكحول الزائد قد يصعب التحكم في نسبة السكر في الدم. شرب الكحول يمكن أن يجعل نسبة السكر في الدم مرتفعة أو منخفضة للغاية.

إرشادات عامة بعد عملية زراعة الشعر لمرضى السكر

سنذكرك بأهم الإرشادات التي يجب اتباعها بعد زراعة الشعر لمرضى السكر بعد العملية مباشرة. لا تغسل فروة الرأس بمفردك، يجب الانتظار لمدة يومين بعد عملية الزرع حيث يتم إجراء الغسل الأول في المستشفى من قبل الفريق الطبي لشرح طريقة الغسيل التي ستتبع في فترة ما بعد العملية. لا تستخدم مجففات الشعر التي قد تحرق أو تسبب أضرارا لبصيلات الزرع الجديدة.

  • لا تصبغ شعرك مباشرة بعد عملية الزراعة، يجب على المريض الانتظار لمدة 6 أشهر للمنطقة المزروعة وشهر واحد لبقية المناطق للشفاء، لأنه يحتوي على مواد كيميائية تلحق الضرر ببصيلات الشعر المزروع.
  • لا تحلق أو تستخدم جل أو ماكينة حلاقة على الشعر المزروع لمدة 6 أشهر على الأقل.
  • من الأفضل أن يكون هناك قص باستخدام مقص بدلا من الشفرة التي قد تضر بالمنطقة المانحة.
  • قلل من التدخين قدر الإمكان لمدة أسبوع بعد إجراء عملية زراعة الشعر ومن الأفضل الإقلاع عنه تماما.
  • إذا كنت تريد الخروج تحت أشعة الشمس، ارتدي شيئا ما لحماية بصيلات الشعر المزروعة حديثًا، وامتنع عن ممارسة التمارين الرياضية لمدة شهر كامل.
  • لا تنحني للأمام لفترات طويلة من الزمن في الأيام السبعة الأولى بعد الزراعة.
  • النوم فقط على الظهر مع انحناء طفيف في الرأس نحو الظهر.

بعد اتباع الإرشادات بشكل صحيح من قبل المريض، يبدأ نمو الشعر المزروع في اليوم 12 بعد عملية الزراعة ويستمر في النمو والسقوط حتى الشهر الثاني، وبعد ذلك يبدأ في النمو مرة أخرى دون أن يسقط، حيث يظهر 30% من الشعر في الشهر الثالث و60% منه في الشهر السادس، سيحصل المريض على النتيجة النهائية في حوالي 10 أشهر وصولا إلى عام كامل.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق