زراعة الشعر بواسطة الروبوت ارتاس

تشتهر جراحة زراعة الشعر بالروبوت بالدقة العالية حيث أضافت لمجال إستعادة الشعر إمكانية إقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة للشعر بطريقة آلية. وتُمكِن هذه الأداة (الإسم التجاري لهذا الروبوت: ارتاس) ذات التقنية المتطورة الجراح من إتمام مرحلة حصاد البصيلات بدقة كبيرة يحافظ من خلالها على المنطقة المانحة مما يمنع حدوث ما يسمى “التجريف” وهو ما يؤدي لظهور بقع خالية من الشعر بمؤخرة الرأس (في حالة كانت هذه هي المانحة للشعر) أو الندبات الطولية.

وتتفوق هذه جراحة زراعة الشعر بواسطة الروبوت ارتاس على جراحة زرع الشعر التقليدية في سرعة إقتطاف بصيلات الشعر مما يوفر الوقت والجهد ويجعل مدة الجراحة تتقلص إلى ما يصل إلى أربعة ساعات مما يمنح الجراح ما يلزمه للتركيز على التصور الجمالي الذي يرغب به المريض.

كثير من المراقبين لمجال إستعادة الشعر في الشرق الأوسط يعتبروا أن عام 2017 كان عاما فارقا في توطين تقنية زراعة الشعر بالروبوت في تركيا فقد عكفت بعض من المشافي التركية في تحديث معداتها لتضم لها ARTAS.

كيف تُجرى جراحة زراعة الشعر بالروبوت ؟

تعمتد عملية زرع الشعر الطبيعي على مبدأ رئيسي وهو إمكانية نمو الشعر بشكل طبيعي بعد نزعه من مكان بالجسم (المنطقة المانحة) ونقله لآخر (المنطقة المستقبلة) وهو الأمر الذي بينه طبيب الجلدية الأمريكي “نورمان اورينتريك” في منتصف القرن العشرين.

والآن وبعد مرور عقود من الزمن جرى خلالها تطوير التقنيات والطرق الجراحية أضحت طريقة الإقتطاف هي التقنية الجراحية السائدة. وفي حين يعمل الجراح لإقتطاف بصيلات الشعر ومن ثم غرسها في البقع الصلعاء بالرأس، يعمل الجهاز آليا لإقتطاف البصيلات بتوجيه من الطبيب حيث يقوم الجهاز بحسابات معقدة من شأنها تحديد أفضل مجموعة من البصيلات ليتم إقتطافها.

لنفترض أن المريض (س) سيقوم بزرع 2000 بصيلة، هنا يحدد الجهاز الذي يحتوي على آليات تصوير رقمية عالية الدقة أفضل ألفي بصيلة في حالة جيدة، بل ويعمل على إختيارهم من بقع مختلفة عبر المنطقة المانحة بعشوائية حتى يترك مؤخرة الرأس للمريض متمتعة بشكل طيب.

وما بين الحالة الصحية لشعرة معينة، وموقعها نسبة لشعرة أخرى صحيحة، يقدر الجهاز أفضل الخيارات حتى لا يُقتطف عدد كبير من الشعرات الصحيحة من بقعة واحدة فيخلف ذلك منظر غير مرغوب فيه. هذا يتطلب برمجة ذكية تعتمد على خوارزميات معقدة لضمان إنتاج “أفضل الحلول”.

ولا يقتصر دور الروبوت على الإقتطاف، بل يساعد الطبيب على تحديد المواقع التي ستغرس بها البصيلات في المنطقة المستقبلة، بحيث لا تؤدي عملية الغرس للإضرار بالشعرات السليمة الموجودة فعلا في المنطقة المستقبلة (إن وجدت) بل ويعمل أيضا على إنتاج تصميم ذو شكل طبيعي لتوزيع الشعرات وخط الشعر الأمامي.

يبدأ دور روبوت زراعة الشعر ارتاس منذ الزيارة الأولى التي تقوم بها للطبيب، حيث يُزود ارتاس بجهاز محاكاة يُغذيه الطبيب بصور لشعرك ممكنا الطبيب من ممارسة بعض العمل الفني فيقوم برسم صورة لما قد يكون عليه شعرك بعد الجراحة. ويقوم الجهاز بحساب عدد البصيلات اللازمة لإتمام الجراحة طبقا للمدخلات التي تحصل عليها الجهاز من الصورة المرسومة.

مميزات زراعة الشعر بالروبوت

بدأت شهرة جراحة زراعة الشعر بالروبوت ارتاس فى عام 2008 وذلك عندما عرض التصميم الأولي للروبوت لأول مرة في حدث تم تنظيمه من قبل الجمعية الدولية لزراعة الشعر حيث كانت قد بدأت مرحلة الإختبارات السريرية لهذا الجهاز الطبي ، ما أدهش الأطباء حينها بالإمكانيات العديدة لهذه المنظومة الروبوتية المعقدة التي توفر الوقت والكثير من المجهود وتقلل الكثير من العمل الرتيب الذي يقوم به الطاقم الطبي. هذه الأعمال الرتيبة التي يتعرض لها الطبيب والمساعدين الطبيين، فعدد البصيلات المقتطفة يصل إلى بضعة الآلاف!، وبعد هذه الآلاف من الخطوات الرتيبة ألاف أخرى لغرس تلك البصيلات.

وقد حصل الجهاز (الروبوت ارتاس) على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في إبريل عام 2011. وفي السابع من أكتوبر من عام 2014 أعلنت الشركة المنتجة أن حجم مبيعاتها وصل إلى مئة جهاز فيما كان هذا الإعلان إحتفالا بالشوط الكبير الذي حققه هذا الإبداع التكنولوجي.

 

زراعة الشعر بالروبوت ارتاس

زراعة الشعر بواسطة الروبوت ارتاس، خلال مرحلة الإقتطاف

يختار الطبيب البصيلات بصرياً عن طريق الروبوت ارتاس ويتم تقدير الزاوية التى يتم زرع البصيلة بها، كما يتم تقدير العمق المثالى للزرع، وإذا كان المريض قد إختبر تجربة زراعة شعر فاشلة سابقة فإنها تترك آثاراً من الندبات الجلدية فوق سطح الجلد وتحت الندبات توجد أنسجة حية يزيلها الطبيب يدوياً، مع العلم بأنه أقل انحراف بالآلات الجراحية اليدوية من الطبيب تسبب أضراراً بالغة، والروبوت يكون مبرمجاً بالمقاييس المثالية التى تقلل كثيراً من الأخطاء البشرية وبالتالى يحسن من نوعية عمليات إستعادة الشعر.

مقال ذو صلة: تصحيح وتجميل عمليات زراع الشعر الفاشلة

محاكاة جهاز ارتاس لزراعة الشعر

جهاز ارتاس لزراعة الشعر ، المحاكاة للمظهر النهائي

يُمكّن ارتاس المريض من الإطلاع على خيارات متعددة للشكل النهائي قبل الشروع في العملية، تعتمد على حسابات دقيقة لعدد البصيلات المطلوب زراعتها لكل خيار. وعليه يُمكّن المريض أيضا من معرفة مخاطر كل خيار على المنطقة المانحة.

الجهد، السرعة، والأخطاء البشرية

فيما قد يرهق الطبيب خلال مرحلة الإقتطاف أو الغرس، فيسبب ذلك في قرار خاطئ في نزع تلك البصيلة التي كان من الأفضل تركها في مؤخرة الرأس أو غرس الشعرة على مسافة قريبة جدا من شعرة أخرى؛ لا يكون روبوت لزراعة الشعر مرهقا بعد عشر أو مئة أو ألف بصيلة قام بإقتطافها أو غرسها. فمستوى دقة ارتاس سيكون واحد في الشعرة الأولى والألف.

مع السرعة التي يوفرها ارتاس، وكذلك الجهد، يُمنح الطبيب ما يلزمه للتركيز على عناصر الجمال، فهذا هو هدف المريض أولا وآخرًا.

تقليل الأخطاء البشرية هي الميزة الأكثر بروزا، فقد يخطئ الطبيب في جراحة بالطرق التقليدية في عشرات من الشعرات قام بغرسها بمواقع غير مناسبة مما يساهم في إنتاج منظر غير جمالي، فيما تتقلص هذه الأخطاء بشكل دراماتيكي مع زراعة الشعر بالروبوت ARTAS.

بصيلات الشعر المقتطفة بواسطة الروبوت ارتاس

مجموعات من بصيلات الشعر المتماسكة بالأنسجة الدهنية

هل تؤلم زراعة الشعر بواسطة الروبوت ؟

يعمل روبوت ارتاس على إقتطاف البصيلة بالأنسجة المحيطة بها بشكل دقيق وذلك لضمان نموها بشكل صحي في المنطقة المستقبلة مما يمنع حدوث خسائر في الشعر نتيجة إجراء إقتطاف بطريقة سيئة يسبب موت الشعرة بنهاية المطاف فما هي ظلت في مؤخرة الرأس ولا أُعيد إنباتها لعلاج الصلع بالمقدمة.

كما لا يترك الجهاز أثرا لندوب أو جروح نظرا لأن عمله لا يتطلب إستخدام غرز أو ما شابه.

روبوت اقلام تشوي

روبوت أرتاس المستخدم في عمليات إستعادة الشعر

وكما الجراحة التقليدية، يستخدم التخدير الموضعي خلال إجراء العملية بواسطة تقنية الروبوت لزراعة الشعر. ويقدم مصنعوا ارتاس مسألة الشعور بالألم كأحد مميزاته حيث يعدوا المريض بأنه لن يشعر بألم يذكر وإن شعر ببعضه فيما بعد العملية خلال مرحلة التعافي والإستشفاء بعد أن يزول أثر المخدر. وعادة ما يصف الطبيب للمريض مسكنات للألم لتناولها خلال فترة النقاهة.

زراعة الشعر بالروبوت في تركيا

ماذا عن هذه التقنية المتطورة في مجال إستعادة الشعر في تركيا؟

في حين أن تركيا تعتبر اليوم من المزارات الرئيسية لطالبي السياحة العلاجية من حول العالم وخاصة من المنطقة العربية، تنافس المراكز الطبية التركية مثيلتها الأوروبية من حيث إقتناء أحدث التقنيات وإستخدام أحدث التكنولوجيا في كافة مجالات التجميل.

حاليا تعمل معظم المراكز الطبية في تركيا بأحدث التقنيات في هذا المجال ولكن مازالت تقنية الروبوت لزراعة الشعر قليلة الإنتشار نظرا لتكلفتها العالية، ولتفضيل بعض الأطباء المهارات اليدوية التي تسمح لهم بالتميز ببعض الإبتكارات في مجال الجراحة خصيصا في التعامل مع الحالات الصحية الفريدة من نوعها، كحالات الحروق، زراعة شعر الذقن، و الشارب، و الحواجب وكذلك زراعة الشعر بإستخدام شعر الجسم.

ونظرا لقلة المراكز الطبية في تركيا التي تدعم خدمات جراحة زرع الشعر بالروبوت فلا توجد معلومات عن متوسطات الأسعار لهذه الخدمة في حين أن تكلفة الجراحة بالروبوت قد تصل إلى 12000 دولار في بعض الدول الأخرى في حالات طبية تحتاج لزرع من 2500 إلى 3000 بصيلة.

وقد تكون تكلفة زراعة الشعر بالروبوت في تركيا أرخص قياسا على سعر الجراحة التقليدية مقارنة لسعرها بالدول الأخرى حول العالم حيث تعد تكلفة زراعة الشعر في تركيا من الأرخص كلفة حول العالم.

ويعد مركز “esteworld” أحد أوائل المشافي التركية المختصة بالتجميل التي إقتنت روبوت أرتاس. كما توجد بعض المراكز الطبية التي إقتنيت معدات مشابهة ذات علامات تجارية أخرى خلافا لارتاس الشهير. وتقوم شركة أرتاس بعرض قائمة بالمشافي حول العالم التي قامت بشراء هذه المعدة الروبوتية على هذه الصفحة الإلكترونية.

كلمات ذات صلة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق