تساقط الشعر الكربي ما هو ؟ وكيف يتم العلاج بعملية زراعة الشعر الطبيعي؟

تعود بعض حالات تساقط الشعر إلى حالة تسمى التساقط الكربي (Telogen effluvium)، وهو ما يعني تساقط الشعر بفعل عامل خارجي. تؤثر هذه النوعية من التساقط بشكل كبير على مراحل مختلفة من دورة نمو الشعر. بصيلات الشعر على فروة الرأس لا تنتج الشعر بشكل مستمر. وهي تمر بمرحلة نمو يمكن أن تستمر عامين أو أكثر، ثم تتراجع إلى مرحلة الراحة لمدة تصل إلى شهرين قبل البدء في نمو ألياف شعر جديدة مرة أخرى. في أي وقت على فروة الرأس البشرية السليمة، ما يقرب من 80% إلى 90% من بصيلات الشعر تقوم بإنبات الشعر. هذه البصيلات النشطة تكون فيما يسمى مرحلة النمو.

توضيح لتساقط الشعر الكربي

توضيح لتساقط الشعر الكربي

تساقط الشعر الكربي

من المحتمل أن يكون تساقط الشعر الكربي ثاني أكثر أشكال أمراض تساقط الشعر شيوعا. إنها حالة سيئة التعريف، تم إجراء القليل من الأبحاث لفهم هذا النوع من تساقط الشعر. في جوهرها، يحدث تساقط الشعر الكربي عندما يحدث تغير في عدد بصيلات الشعر التي تنمو. إذا انخفض عدد بصيلات الشعر التي تنتج الشعر بشكل كبير لأي سبب خلال فترة الراحة أو التيلوجين، فستكون هناك زيادة كبيرة في الخمول في بصيلات الشعر أثناء مرحلة التيلوجين. والنتيجة هي سفك، أو تساقط الشعر الناتج عن عوامل خارجية.

يبدو أن تساقط الشعر الكربي وكأنه شعر رقيق منتشر على فروة الرأس، والذي قد لا ينتهي. يمكن أن تكون أشد قليلا في بعض مناطق فروة الرأس من مناطق أخرى. في معظم الأحيان، يخفف الشعر الموجود أعلى فروة الرأس أكثر مما يحدث في الجانبين ومؤخرة فروة الرأس. عادة لا يوجد ركود في خط الشعر، إلا في حالات نادرة مزمنة قليلة.

عادة ما تكون شعيرات قمة الرأس عبارة عن شعر تيلوجيني، يمكن التعرف عليه بواسطة لمبة صغيرة من الكيراتين في نهاية الجذر. ما إذا كان المقطوع الكيراتيني ملونا أو غير ملونا لا يحدث فرقا، حيث أن ألياف الشعر لا تزال الشعر في مرحلة الخمول بشكل نموذجي.

الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من التساقط لا يفقدون شعر فروة الرأس تماما، ولكن يمكن أن يكون الشعر رقيقًا بشكل ملحوظ في الحالات الشديدة. في حين أن تساقط الشعر الكربي يقتصر في الغالب على فروة الرأس، وفي الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن تؤثر على مناطق أخرى، مثل الحواجب أو منطقة العانة. أيا كان شكل تساقط الشعر الذي يتخذه هذا النوع، فإنه يمكن عكسه تماما. لا تتأثر بصيلات الشعر بشكل دائم أو لا رجعة فيه. هناك فقط عدد أكبر من بصيلات الشعر في حالة الراحة مما ينبغي أن يكون هناك عادة.

 

طرق تطور تساقط الشعر الكربي

  • قد تكون هناك أسباب بيئية تؤدي إلى صدمة بصيلات الشعر المتنامية لدرجة أنهم يقررون الذهاب إلى حالة الراحة لفترة من الوقت. هذا يؤدي إلى زيادة في تساقط الشعر وتخفيف انتشار الشعر على فروة الرأس. يمكن أن يتطور هذا النوع من التساقط بسرعة وقد يكون ملحوظًا بعد شهر أو شهرين من تلقي الصدمة. إذا كان التساقط قصير العمر، ثم تعود بصيلات الشعر إلى حالتها المتنامية وتبدأ في إنتاج ألياف شعر جديدة بسرعة كبيرة. يستمر هذا النوع من التساقط عادة لمدة تقل عن ستة أشهر ويكون للفرد المصاب كثافة شعر فروة رأس طبيعية مرة أخرى خلال عام.
  • الشكل الثاني من تساقط الشعر الكربي يتطور ببطء أكثر ويستمر لفترة أطول. قد لا تسقط بصيلات الشعر فجأة ألياف الشعر الخاصة بها وتدخل في حالة التيلوجين. بدلا من ذلك، قد تدخل المسام في حالة راحة كما هي العادة، ولكن بدلا من العودة إلى حالة نمو الشعر الجديدة بعد شهر أو شهرين، فإنها تظل في حالة الراحة لفترة طويلة من الزمن. وهذا يؤدي إلى تراكم تدريجي لبصيلات الشعر في حالة الراحة، وبقيت تدريجيا أقل وبصيلات شعر عنبية متقدة. في هذا النوع من التساقط، قد لا يكون هناك الكثير من تساقط الشعر بشكل ملحوظ، ولكن سيكون هناك ترقق بطيء لشعر فروة الرأس. من المرجح أن يحدث هذا النوع من التساقط استجابة لعامل خارجي مستمر.
  • في النوع الثالث من تساقط الشعر الكربي، لا تبقى بصيلات الشعر في حالة راحة بل تدور عبر دورات نمو مقطوعة. عندما يحدث هذا، يختبر الفرد شعر فروة الرأس وتساقطها المستمر من ألياف الشعر الرقيقة القصيرة.

 

أسباب حدوث تساقط الشعر الكربي

يحدث في كثير من الأحيان تساقط الشعر الكربي الكلاسيكي للنساء في وقت قصير بعد الولادة. يعتبر التغير المفاجئ في مستويات الهرمون عند الولادة، الذي يطلق عليه ثعلبة ما بعد الولادة، بمثابة صدمة لبصيلات الشعر التي أغلقتها لفترة من الوقت. قد يكون هناك بعض تساقط الشعر الكبير، ولكن معظم النساء ينمو شعرهن بسرعة.

وبالمثل، فإن اللقاحات، واتباع نظام غذائي للتخسيس، والصدمات الجسدية، مثل التعرض لحادث سيارة، وإجراء الجراحة يمكن أن تكون في بعض الأحيان صدمة للنظام، وتذهب نسبة من بصيلات شعر فروة الرأس إلى السبات. مع مرور الأسباب البيئية واستعادة الجسم لعافيته، يتراجع تساقط الشعر ويوجد نمو جديد للشعر.

بعض الأدوية قد تحفز تساقط الشعر الكربي، وخاصة مضادات الاكتئاب. في كثير من الأحيان التحول إلى دواء مختلف يحل المشكلة. المزيد من الممارسات المستمرة يمكن أن تؤدي إلى مزيد من المثابرة. على سبيل المثال، قد يؤدي مرض مزمن إلى حدوث تساقط الشعر الكربي. يمكن القول إن المشكلتين الأكثر شيوعا هما التوتر المزمن ونقص النظام الغذائي. يعتقد العديد من أطباء الأمراض الجلدية أن الإجهاد المزمن يمكن أن يكون له تأثير سلبي تدريجيا على نمو الشعر ويؤدي إلى تساقط الشعر المستمر. قدمت البحوث مع النماذج الحيوانية أدلة لدعم هذا الادعاء. في الواقع يبدو أن هناك صلة بين الإجهاد، وتغير في الكيمياء الحيوية لبصيلات الشعر.

من المؤكد أن نقص حمض أميني معدني أو فيتامين أو حمض أميني أساسي يمكن أن يسبب تساقط الشعر الكربي، كما هو الحال مع الأشخاص في بلدان العالم الثالث حيث يمكن أن تكون الوجبات الغذائية منقوصة بشكل كامل في واحد أو أكثر من العناصر الغذائية. التجارب على الحيوانات توفر أيضا أدلة داعمة لهذا الادعاء.

في بلدان العالم الأول، نادرا ما يكون النظام الغذائي المتوسط ​​ناقصا تماما في فيتامين معين أو معدن معين. ومع ذلك، يزعم بعض أطباء الأمراض الجلدية أنه مع انخفاض تناول اللحوم الحمراء وتفضيل الوجبات الغذائية النباتية، فإن بعض الأفراد لا يحصلون على كمية متوازنة من جميع العناصر الغذائية اللازمة للشعر الجيد ونمو الجسم بشكل عام. على وجه الخصوص، هناك ادعاءات بأن المرأة قد تحصل على نقص في تناول الحديد. لأن المرأة تفقد الحديد على فترات منتظمة نتيجة الحيض.

يعتقد بعض أطباء الأمراض الجلدية أننا نظرا لأننا نتناول الآن كميات أقل من اللحوم الحمراء، وهي مصدر رئيسي للحديد، فإن بعض الأشخاص لا يتناولون ما يكفي من الحديد، كما أن تساقط الشعر الكربي هو النتيجة. كما تم اقتراح أوجه قصور محتملة أخرى في النظام الغذائي الحديث مثل نقص الزنك أو الأحماض الأمينية، ليسين أو الفيتامينات ب 6، ب 12 للمساهمة في تساقط الشعر.

 

طرق علاج تساقط الشعر الكربي

يتم علاج تساقط الشعر الكربي اعتمادا على السبب الذي قام بتنشيطه. بالنسبة إلى تساقط الشعر الكربي على المدى القصير الذي يمكن ربطه بمحفز مثل الجراحة، فإن أفضل استجابة هي الجلوس وانتظار بصيلات الشعر لاستعادة عافيتها. بالنسبة لتساقط الشعر الكربي المستمر، إذا كان يمكن عزل العامل السببي، فإن أفضل طريقة هي إزالته. على سبيل المثال، إذا كان الإجهاد هو المشكلة، فإن الحد من الإجهاد هو الإجابة على المدى الطويل. إذا ظهر نقص في فحص الدم، فيمكن أن تعمل المكملات الغذائية ويمكن علاج نقص هرمونات الغدة الدرقية بمكملات هرمون.

ومع ذلك، في كثير من الأحيان لا يمكن تحديد عامل سببي معين. إذا كان هذا هو الحال، فهناك القليل من خيارات العلاج. يلجأ معظم أطباء الجلد إلى وصف المينوكسيديل، وهو محفز نمو الشعر المباشر. ولكن أشهر العلاجات الدائمة التي تساهم في حل وافي لمشكلة تساقط الشع الكربي، هو زراعة الشعر. هذه العملية الجراحية البسيطة سوف تقوم بتحمل بصيلات شعر تعويضية في محل بصيلات الشعر المفقودة. ستكون زراعة الشعر حلا مثاليا إذا لم يستطع المريض تحديد المشكلة على وجه مناسب، وإذا كان المرض قد تسبب في مشاكل دائمة لا يمكن التراجع عنها.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق