هل زراعة الشعر حرام في حكم الشريعة الاسلامية ؟

هل زراعة الشعر حرام ؟ ، لإعطاء اجابة سليمة على الحكم الشرعي في جراحات زرع الشعر يجب تحديد ماهية زراعة الشعر بدقة . حيث تعتبر عملية زرع الشعر اليوم اجراء طبي له أكثر من أسلوب كزراعة الشعر بتقنية الاقتطاف او زراعة الشعر بالشريحة ، بغض النظر عن الآلات المستخدمة سواء آلية ( روبوتية ) أو أقل تعقيدا ، ويبدأ الجراح عادة بحقن المريض بمخدر في فروة الرأس ،  ثم حصد بصيلات الشعر من منطقة غنية بالشعر تدعى المنطقة المانحة والتي غالبا ما تكون مؤخرة الرأس ( وفي بعض الأحيان من شعر أي منطقة في الجسم ) سواء بالاقتطاف بصيلة تلو الأخرى أو بنزع شريحة من النسيج بشق طولي يحتوي على عدد كبير من البصيلات دفعة واحدة ، وبعد ذلك زرع البصيلات في المنطقة المصابة بالصلع أو ما يطلق عليها المنطقة المستقبلة . وعليه يمكن تعريف زراعة الشعر كالآتي :

زراعة الشعر : هي عبارة عن نقل بصيلات الشعر من منطقة إلى أخرى في رأس الشخص نفسه .

هل زراعة الشعر في حكم التشريع الإسلامي حرام ؟

حب التزين والرغبة في علاج ما يعاب به المرء أمر طبيعي في الانسان أقره الاسلام ، ففي حديث الثلاثة الذين أوَوْا إلى الغار : ( وَأَتَى ( أي المَلَكُ ) الأَقْرَعَ ، فَقَالَ : أَيُّ شَيْءٍ أَحَبُّ إِلَيْكَ ؟ قَالَ : شَـعَرٌ حسَـنٌ ، وَيَذْهَبُ عَنِّي هَذَا ، قَدْ قَذِرَنِي النَّاسُ ، قَالَ : فَمَسَحَهُ فَذَهَبَ ، وَأُعْطِيَ شَعَرًا حَسَنًا ). أخرجه البخاري ومسلم عن أبي هريرة . والحجة هنا هي عدم انكار الملك على الرجل رغبته في مظهر حسن ، وتمام الحل (وَأُعْطِيَ شَعَرًا حَسَنًا ). الحديث المشار رواه البخاري ( 3277 ) ومسلم ( 2964 ).

فتاوى عن زرع الشعر

وقد سئل الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله : تتم زراعة شعر المصاب بالصلع ، وذلك بأخذ شعر من خلف الرأس وزرعه في المكان المصاب ، فهل يجوز ذلك ؟ ( هل زراعة الشعر حرام ؟) ، فأجاب : نعم يجوز ؛ لأن هذا من باب ردّ ما خلق الله عز وجل ، ومن باب إزالة العيب ، وليس هو من باب التجميل أو الزيادة على ما خلق الله عز وجل ، فلا يكون من باب تغيير خلق الله ، بل هو من رد ما نقص وإزالة العيب ، ولا يخفى ما في قصة الثلاثة النفر الذي كان أحدهم أقرع وأخبر أنه يحب أن يرد الله عز وجل عليه شعره فمسحه الملك فردَّ الله عليه شعره فأعطي شعراً حسناً . من كتاب ” فتاوى علماء البلد الحرام ” ( ص 1185 ) .

وقد جاء في فتوى مجمع الفقه الإسلامي بخصوص السؤال ( هل زراعة الشعر حرام ؟) :
يجوز شرعاً إجراء الجراحة التجميلية الضرورية ، والحاجية التي يقصد منها :

  • إعادة شكل أعضاء الجسم إلى الحالة التي خلق الإنسان عليها ؛ لقوله سبحانه : لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ {التين:4}.
  • إعادة الوظيفة المعهودة لأعضاء الجسم .
  • إصلاح العيوب الخَلقية مثل : الشفة المشقوقة (الأرنبية) ، واعوجاج الأنف الشديد ، والوحمات ، والزائد من الأصابع ، والأسنان ، والتصاق الأصابع إذا أدى وجودها إلى أذى مادي أو معنوي مؤثر .
  • إصلاح العيوب الطارئة (المكتسبة) من آثار الحروق ، والحوادث ، والأمراض وغيرها مثل: زراعة الجلد وترقيعه ، وإعادة تشكيل الثدي كلياً حالة استئصاله ، أو جزئياً إذا كان حجمه من الكبر أو الصغر بحيث يؤدي إلى حالة مرضية ، وزراعة الشعر في حالة سقوطه خاصة للمرأة .

ما هو وصل الشعر ؟

هل وصل الشعر حرام ؟ ، هذا سؤال آخر ولكن له ارتباط بأصل موضوعنا .

وصل الشّعر و هو وصل الشّعر الأصلي للانسان بشعر آخر لتطويله وتغيير مظهره ، و وصل الشّعر كان شائعا ومعروفا في زمن الرّسول محمد ( صلّى الله عليه و سلّم ) ، و يذكر إن امرأة جائت الى الرّسول ( صلّى الله عليه و سلّم ) و أخبرته إن إبنتها جاءها عريس و تعاني إبنتها من مشكلة في شعرها و تريد أن تظهر بمظهر جميل ( يحال الأمر الى أن شعرها قصير جداً) و أخبرت الرّسول هل يجوز أن تطول و توصل شعر إبنتها من خلال وصل الشّعر ، وأخبرها الرّسول صلّى الله عليه وسلّم إن هذا حرام و قال لعن الله الواصلة و المستوصلة ، أي من طلبت وصل لشعر و المرأة التي توصل الشّعر كلاهما ملعونتان في الدّنيا و الآخرة ، وتسحب المرأة من خلال شعرها إلى النّار   .

الاختلاف بين وصل الشعر وزرعه

من الممكن الآن اعادة طرح سؤالنا “هل زراعة الشعر حرام ؟” . يختلف وصل الشعر جذريا عن زراعة الشعر لعدة أسباب اهمها هي ان الشعر المستخدم في جراحة زراعة الشعر هو شعر المريض نفسه ، كما أن الغرض يكون استعادة الشعر في منطقة تساقط بها الشعر لحدوث الصلع الوراثي أو ما يدعى الثعلبة الذكورية أو لتدمر بصيلات الشعر نتيجة الاصابة بحروق أو ما شابه .

كما نوه العلماء والمختصين في المجال أن خط الشعر الذي يصمم قبل العملية له حدود في تصميمه وهي ما كان عليه الشعر قبل الصلع او الاصابة ، أي ان المريض يستعيد شعره في منطقة الصلع وصولا لنفس الخط في الجبهة الذي كان عليه الشعر قبل التساقط لأن هذه المنطقة من نسيج الجلد مؤهلة طبيعيا لانتاج الشعر وتغذية البصيلات ، أما اذا حاول طبيب ما زراعة الشعر في منطقة متقدمة من الجبهة لم يوجد بها الشعر ابدا ( خارج خط الشعر الطبيعي ) فان النتائج المرجوة لن تتحق وستبوء بالفشل ، وسريعا ما يتساقط الشعر المزروع .

كلمات ذات صلة

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق