إستخدام دواء بروبيكيا propecia لتساقط الشعر

قبل وصف كيفية استخدام دواء بروبيكا propecia لتساقط الشعر ، لابد من التذكير بأن :

يشتهر دواء بروبيكيا propecia أنه إسم من الأسماء التجارية لدواء فيناسترايد ( الذى له أسماء تجارية كثيرة جداً ) ، وهو له نفس التركيبة الكيميائية التى يتكون منها كل نوع تحت إسم تجارى مختلف ينتمى للشركة المصنعة له فقط ،  وبالتالى كل الأنواع لها نفس الأعراض الإيجابية والسلبية .

من طرق استخدام دواء بروبيكيا propecia – فيناسترايد – لعلاج تساقط الشعر : 

1 – يستخدم بروبيكيا ( فيناسترايد 1 ملج ) لإعادة نمو الشعر فى أى عُمر ، ولكن أفضل نتائج للدواء فى الأشخاص الأصغر سناً ، ولا يزيد السن عن عمر يتراوح ما بين 40 إلى 45 عاماً .

2 – دواء بروبيكيا يعمل على صغار السن لتقوية بصيلات الشعر أكثر من الكبار ، لأن مع التقدم فى السن يتزايد تعرض المريض لتساقط الشعر خاصةً إذا كان يعانى من مرض DHT ( الصلع الوراثى ) ، وكلما كان العلاج فى سن مبكر كانت النتائج أفضل . 

3 – فى بعض الحالات التى تم علاجها بدواء بروبيكيا propecia – فيناسترايد – على مدى طويل من الزمن ، عندما توقفوا عن تناول العلاج نهائياً ، بدأت حالتهم تعود لما كانت عليه قبل تناول العلاج طوال فترات زمنية طويلة ، وكأنهم لم يأخذوا علاجاً من الأصل . 

ــــ

بعض المرضى والكثير من الناس عموماً يتسائلون :

هل دواء بروبيكيا propecia – فيناسترايد – لابد من تناوله مدى الحياة حتى يضمن المريض عدم عودة سقوط الشعر مرة أخرى ، أو يتم تناوله لفترات طويلة جداً للوقاية من تساقط الشعر والصلع الوراثى ؟ 

• من أهم المبادئ المهنية الأخلاقية الطبية ، الصدق مع المريض على كل سؤال يسأله ، مهما كانت الإجابة .

• بروبيكيا propecia – فيناسترايد – دواء غير سهل التعامل معه ونتائجه ليست بين يوم وليلة ، أو حتى بعد ثلاثة شهور من تناوله بانتظام .

• فى معظم الحالات : تم ملاحظة أن العديد من المرضى الذين يُعالجون بدواء بروبيكيا propecia – فيناسترايد – لمدة 15 سنة على الأقل ، لم توجد بيانات تؤكد أنه لابد من الموافقة على استخدامه فترات أكثر من ذلك للحفاظ على الشعر أو للإجابة على تساؤلات المرضى وبعض الناس ، وكان ذلك منذ عام 1998، واعتبر دواء بروبيكيا – فيناسترايد – علاجاً لتساقط الشعر لفترة لا تقل عن خمس سنوات وتمت الموافقة على ذلك من قبل الهيئات المختصة العالمية ؛ 

• بالرغم من ذلك ثبت أنه عند التوقف عن تناول الدواء نهائياً ولو كان يتناوله المريض بانتظام على فترات طويلة المدى ، إلا أنه بعد التوقف يعود شعر المريض للضعف والتساقط لما كان عليه قبل أخذ الدواء . 

• إذا تم تناول جرعات زيادة من دواء بروبيكيا – فيناسترايد – أو تقل الجرعات بعد فترات استخدام طويلة الأمد ، لابد وأن يفهم المريض أن زيادة الجرعات لا تعجل بالنتائج المطلوبة ، أو قلتها تخفف من النتائج أيضاً ، لكن توجد دراسات عديدة نحو هذا الموضوع مفصلة تماماً فى المقال الرئيسى عن دواء فيناسترايد . 

ـــــ

طريقة استخدام بروبيكيا propecia – فيناسترايد 

1 – لابد أن يؤخذ بروبيكيا مرة واحدة يومياً مع أو بدون وجبات . 

2 – يجب على المرضى الذين يتناولون بروبيكيا – فيناسترايد – لمدة سنة أو أكثر قبل ظهور آثاراه فى منع تساقط الشعر ، أو علاج مساعد بعد عملية زراعة الشعر لابد من إعادة التقييم جيداً ، وهذا من ناحية الطبيب ، عليه الصبر فترة أخرى من الوقت حتى تكون النتائج والآثار بدون حدوث أى احتماليات أو يكون الطبيب متردد فى الإجابة ، وبذلك يكون تقييمه لآثار استخدام الدواء بعد أكثر من عام فى منتهى الدقة وغير قابل للجدل . 

3 – خلال الستة أشهر الأولى من استخدام الدواء بانتظام يومياً ، يلاحظ المريض ترقق ( تساقط الشعر وضعفه ) فى المناطق التى يتم فيها العلاج ، وهذا قد يكون بسبب تتطور تفاعل دواء بروبيكيا – فيناسترايد – ويقضى هذا التفاعل على الشعر الموجود مسبقاً فى حالته الضعيفة ويسقط تماماً حتى يفسح المجال لنمو الشعر الجديد بطريقة صحية . 

4 – من المهم جداً أن يكون المريض إثناء فترة العلاج حريص جداً على تناوله بانتظام يومياً ويجب الإستمرار على أخذ الجرعات اليومية بدقة لمدة لا تقل عن سنة على الأقل ، حتى يستطيع الطبيب المعالج تقييم فعالية الدواء بالإيجاب أو السلب ، أو يقر بالإستمرار فى تناوله أو إيقافه ويتم تقييمه على أنه غير مناسب .. كما تم ذكره .. هذا التقييم لا يتم إلا بعد مرور أكثر من سنة يتناول المريض الدواء يومياً بانتظام . 

ـــــــــ

الآثار الجانبية لدواء بروبيكيا propecia

أرجو قرائتها بعناية :

1 – العجز الجنسى ، الآثار الجانبية من دواء فيناسترايد بالنسبة لجرعة 1 ملج غير شائعة ، وأظهرت النتائج أن 38 ٪ من الرجال الذين يتناولون فيناسترايد شهدت شكلاً من أشكال العجز الجنسى ، وتم علاج 21 ٪ من الرجال الذى أصيبوا بهذا الأثر .

2 – من الآثار الجانبية التى تم تسجيلها : انخفضت الرغبة الجنسية لدى ( 30 ٪ ) من المرضى ، وعدم القدرة على الإنتصاب لنسبة وصلت إلى ( 30 ٪ ) ، ولم يتم تسجيل أى انخفاض فى كمية السائل المنوى .

3 – وقعت أكثر الحالات المبلغ عنها من العجز الجنسى بعد وقت قصير من بدء العلاج ، ولكن كانت هناك تقارير عن الإصابة بهذه الحالة الشائعة ولكن فى أوقات أخرى بعد تناول الدواء بفترة . 

4 – المرضى الذين توقفوا عن أخذ العلاج تم ملاحظة اختفاء العجز الجنسى تدريجياً ، وذلك حدث فى نسبة من المرضى تقدر ( 58 % ) من أولئك الذين واصلوا العلاج ، والآثار الجانبية تختفى عموما فى غضون بضعة أسابيع بعد التوقف ، وكانت هناك تقارير غير مؤكدة حيث استمرت الآثار الجانبية بعد التوقف عن العلاج لفترات طويلة . 

5 – عندما يتم التوقف عن فيناسترايد ، يتم فقدان فقط الشعر الذى كان قد استجاب للعلاج عن طريق الحفاظ على جرعات الدواء ، لينمو الشعر الجديد مرة أخرى بصحة قوية كما سبق ذكره فى بعض الحالات .

6 – تورم فى اليدين أو القدمين .

7 – الضعف العام مع الشعور بالدوار ( الدوخة ) .

8 – رشح فى الأنف يصل لدرجة السيلان .

9 – الإصابة بالصداع .

10 – ظهور طفح جلدى فى أماكن مختلفة من الجسم .

وللمزيد من خطورة الآثار الجانبية :

نرجو قراءة المقال الأصلى عن دواء فيناسترايد .

ــــــ

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق