قشور الشعر والإفرازات الدهنية بعد عملية زراعة الشعر

 

قبل ان تسأل كيف او متي تسقط القشور بعد زراعة الشعر لابد وان تعرف اولاً ما هي تلك الظاهرة

مقدمة مبسطة عن القشور التي تظهر في فروة الرأس سواء قمت بالجراحة ام لا  

في الحالة الطبيعية لفروة الرأس، تكون ظاهرة تجديد وتقشر الخلايا في الجزء السطحي من النسيج القرني التي تؤدي لانفصال الخلايا وانقسامها في عملية غير مرئية للعين المجردة. ولكن يحدث الخلل الوظيفي لتلك الخلايا عند زيادة إنتاج الخلايا القاعدة التي تتكون تحت بشرة فروة الرأس، وكذلك زيادة الخلايا السطحية مما يسرع عملية تقشر هذه الخلايا. عدد الخلايا وطريقة إنتاجها ونموها يكون بنسبة محددة حيث لا يمكن رؤية تقشر فروة الرأس الناتج عن هذه العملية، وعند زيادة إنتاجية تلك الخلايا بعد عملية زراعة الشعر والتي تكون عملية طبيعية جدا نتيجة فعالية عملية الزراعة، يزداد التقشر لتهيئة فروة الرأس لاستقبال الخلايا الجديدة.     

السؤال الأن: من أي شيء تتكون تلك القشرة التي تنتشر على فروة الرأس بعد عملية زراعة الشعر؟

تتكون القشور بعد زراعة الشعر من تكتلات من الخلايا التي تنتج في الطبقة السفلية لفروة الرأس، وبفعل زيادة إنتاجية الخلايا يحدث تسارع في صعودها للطبقة العلوية من الفروة، ولا تأخذ فترة صعودها الطبيعية. نتيجة لذلك يحدث تكتل للخلايا أو ما يسمى بقشرة الرأس. ويجب ألا يغفل الشخص الذي أجرى عملية زراعة الشعر أنه من الطبيعي تكتل هذه الخلايا وتكون القشرة، فهومن الأمور الصحية القابلة للعلاج. 

أنواع القشرة المتكونة بعد إجراء عملية زراعة الشعر:

هناك فرق واضح بين القشرة البيضاء (النخالة البيضاء) التي تتكون بفعل جفاف فروة الرأس والذي يتزايد موسميا بفعل التغيرات المناخية، والقشرة التي تتكون بفعل تكتل الخلايا والإفرازات الدهنية المفرطة والذي يجعل القشور التي ستدخل في مرحلة الإزالة طبيعيا تتراكم سويا مكونة ما يسمى (المث) أو النخالة الدهنية. إذا هناك نوعان من القشرة المتكونة على فروة الرأس:

  • النخالة البيضاء: وهي القشرة البيضاء الطبيعية المتكونة بفعل جفاف فروة الرأس وتحدث بفعل التغيرات المناخية الموسمية.
  • النخالة الدهنية: أو المث الدهني المتكون بفعل زيادة إنتاجية الخلايا في الطبقة السفلية لفروة الرأس بعد إجراء عملية زراعة الشعر.

أسباب تكون القشرة الدهنية بعد عملية زراعة الشعر:

ربما تكون بعض البكتريا الزهرية التي تتغذى على أنسجة فروة الرأس هي أحد أسباب تكون القشرة، وأيضا بعض العوامل الطبيعية مثل العوامل المتعلقة بالجهاز العصبي والجهاز الهضمي. ومما لا شك فيه أن فرط إفراز الغدد الدهنية من الأسباب التي لا يمكن إغفالها. في الحالة الطبيعية، يكون إفراز المواد الدهنية (92% – 100% دهون وسكوالين والدهون ثلاثية الجلسرين والشمع) مفيد للحفاظ على ليونة ودهنية فروة الرأس وتوفير غطاء واقي. وبعد زيادة إفراز الغدد الدهنية، تهرب الدهون إلى الشعر نفسه مكونة الخلايا القرنية التي تزيد من تقشر فروة الرأس. ومن الممكن اعتبار أن الإفراز الغزير للمواد الدهنية المسببة للقشرة يرجع لأسباب هرمونية وجينية أيضا. حيث تكون مستقبلات المواد الدهنية لها كفاءة وقابلية كبيرة لتحفيز امتصاص الأندروجين والهيدروتيستوستيرون الذي يحفز بدوره التخليق الحيوي للدهون.

 

طرق العلاج المتاحة:

 

أثبتت الدراسات المتخصصة في علاج فروة الرأس من القشرة الدهنية المتكونة بعد عمليات زراعة الشعر أن أفضل علاج لهذه الحالة هو العلاجات المتوفرة لحالات الطبقة القرنية لفروة الرأس (الكيراتوليتيكس) وهو علاج موضعي يضاف على فروة الرأس يعمل على تليين وترطيب الكيراتين، حيث يفكك ويرخي خلايا فروة الرأس، وأيضا يعمل على تدعيم رطوبة الجلد. ومن أنواع هذا العلاج المتوفرة حمض السالسيليك أو حمض الصفصاف. رغم أن موقفات نمو الخلايا (سيتوستاتيك) هي الخط الأول للدفاع في تلك الحالات مثل: يريثيون الزنك والذي يساعد في تقليل نشاط نمو الخلايا القرنية أسفل فروة الرأس والتي تتكتل مكونة القشرة. ويلاحظ أحيانا أن الاستخدام اليومي للشامبو المضاد للقشرة على فروة الرأس المزروعة من الممكن ألا يؤدي لنتائج أو لأي تغيير ملحوظ في معدل إفراز فروة الرأس للدهون المتكتلة.   

متى يمكن استخدام الشامبو والعلاجات الأخرى لوقف تكون القشور بعد زراعة الشعر ؟

المرضى الذين لديهم فروة رأس دهنية هم الأكثر عرضة لتفاقم القشور بعد زراعة الشعر والتكتلات الدهنية . ويؤدي ذلك لحكة الرأس والتهاب الفروة وزيادة نضحها للقشور. وأيضا تتزايد حدة هذه القشور بسبب الضغط العصبي والجسماني. وننصح باستخدام شامبو يحتوي على سلفيد السيلينيوم المنظف أو قطران الفحم، وأيضا يمكن وضع الزيت النباتي أو المعدني على فروة الرأس قبل الاستحمام ب30 دقيقة، ثم غسل الشعر بشامبو مطهر. في الحالات الأكثر خطورة، نستخدم الكيراتوليتيكس مثل حمض السالسيليك 2% ولوسيون يحتوي على الكورتيزون. 

ينصح بعدم وضع أي من المواد الكيميائية على فروة الرأس لمد ثلاث أيام الأولى بعد إجراء الجراحة، ومن بعدها يمكن أن يستخدم الشخص الشامبو. وينصح أيضا بعدم إسقاط الماء الغزير على فروة الرأس وعدم حك الرأس لإزالة القشرة.

 ومما سبق نستخلص أن الأدوية العلاجية السابقة هي الأكثر فعالية وأمان في جميع الحالات التي خضعت للدراسة، والفترة التي تسمح بوضع الأدوية هي بعد مرور الثلاث أيام الأولى بعد العملية، ويجب أن ينتظر المريض لفترة كافية حتى يتأكد من أنه يعاني بالفعل من تكتلات دهنية وقشور ناتجة عن العملية. ويأتي هذا التأكد بعد مرور على الأقل أسبوع من إجراء العملية، وبعدها يمكن للمريض وضع الأدوية بأمان كامل. 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق