تساقط الشعر واضطرابات الغدة الدرقية

الكثير من الناس غالباً ما يلقى باللوم على الهرمونات أنها من الممكن أن تكون غير طبيعية وتسبب تساقط شعر فروة الرأس و ما يثير الدهشة ، أن الهرمونات مسؤولة عن أقل القليل من حالات تساقط الشعر المزعج لغالبية الناس ومن كافة الأعمار ، وبتغافل العديد من الظروف المختلفة ومنها الصحية والنفسية والبيئية التى تطرأ على الفرد منا يمكن أن تؤدى إلى فقدان الشعر ، بعض حالات سقوط الشعر هو جزء من الحياة الطبيعية لنمو الشعر الجديد الحيوى ، ومن الطبيعى أيضاً لتساقط الشعر عند النساء خاصةً فى فترة الحمل وما بعد الولادة وعند انقطاع الطمث ، يمكن أن يُفقد الشعر ، وبالنسبة للرجال ، تقريباً كل رجل سوف يتعرض لفقدان بعض الشعر من أول وقت بلوغ سن الرشد وهذا بسبب إجهاد أجهزة الجسم لاستعدادها لنمو كل قدرات الرجل كاملة ، فبذلك يكون هذا عامل طبيعى ولا داعى للقلق منه ، الذكور والإناث المسِّنات من الممكن أن يصل تساقط الشعر لديهم إلى مرحلة الصلع وتكون بدرجات مختلفة ، وعادةً ما يتم تحديدها على أسس وعوامل وراثية إلى حدٍ كبير .

من ضمن الخصائص الطبيعية فى الشعر البشرى فى فروة الرأس أنه لا ينمو باستمرار ، كل بصيلات الشعر ( التى هى تعتبر الوحدات المسؤولة عن إنتاج الشعر ) تمر بعدة مراحل من النمو ، مرحلة إطالة الشعر ، تليها فترة من الراحة إسمها ( مرحلة تيلوجن ) ، وأثناء تساقط الشعر ينبت مكانه الشعر الجديد كما ذكرنا ، كما تتم هذه العملية فى بعض الحيوانات أيضاً وهذا سبب انسلاخ الشعر فى الكلاب مثلاً ( أعزّنا الله وإياكم ) ثم ينمو بعد ذلك ، إذاً هى طبيعة من الدرجة الأولى .

لم يتم حتى الآن تنسيق موعد عملية ( حيوية وطبيعيةْ ) نمو الشعر البشرى عند حدوث حالة فقدان له معينة وأيَّـاً كان سببها ، ويمكن أن يحدث ذلك بالطبع فى أى وقت وهذا لأن بصيلات الشعرتختلف من شخص إلى آخر ، كما تختلف هى ذاتها – تلك العملية الحيوية الطبيعية – فى الشخص نفسه من دورة إلى دورة أثناء أداء وظائفها ، لذا فمن الطبيعى أن يكون بعض الشعر معرض لتساقط يومى تقريباً ونُذَّكِر بأن ذلك لابد وأن يحدث نظراً لتزامن نمو الشعر الجديد .

من أكثر الأسباب الشائعة لتساقط الشعر ” رائحة العطور ” ، ويمكن بالطبع لهذه الروائح أن تسبب عند بعض الناس إلتهاب رئوى ، فماذا يكون الحال إذا ما تعرضت بصيلات الشعر لوطأة رائحة العطور النفاذة ، وفى هذه الحالة تنشط البصيلات لأداء الكثير من الأعمال التى تحمى الشعر من روائح العطور ، وأثناء قيام البصيلات بهذه الوظائف يستريح الشعر والبصيلات معاً من أداء الوظائف الخاصة بنمو الشعر ويتوقف مؤقتاً ، وأن كل دورة خاصة بشعر الفرد الواحد تظل تعمل عدة شهور وهذه فترة طويلة ، وقد يصبح تساقط الشعر لمدة شهور واضح بسبب ما ذُكِر ، وهذا السبب قد لا يعرفه أكثر الناس ، والوقت الذى يتوقف فيه نمو الشعر يكون هو وقت التعافى للبصيلات والخلايا القائمة على إنتاجه وتغذيته والمسؤولة عن صحته ، ولا ننسى ، أن تزامن فترة تساقط الشعر يعقبها على الفور فى فترة التعافى ومن ثم النمو الطبيعى الجيد للشعر الجديد بدون أى مساعدات .

أ – تساقط الشعر وأمراض الغدة الدرقية :

1 – إضطرابات الغدة الدرقية الشديدة والمطولة ، وفرط نشاط الغدة الدرقية ، يمكن أن يسبب تساقط الشعر ، وتكون خسارته منتشرة ، وينطوى على كامل فروة الرأس بدلا من المناطق المنفصلة ، ومظهر الشعر يبدو متناثر بشكل موحد ، وإعادة نموه تكون غير المعتاد مع العلاج الناجح لاضطرابات الغدة الدرقية ، على الرغم من أن الأمر سيستغرق عدة أشهر وربما تكون النتائج المُرضية غير مكتملة ، وأنه من غير المألوف للعلاج غير الخفيف ( على سبيل المثال الإكلينيكى ) للغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية ، أو مشاكل فى الغدة الدرقية قصيرة الأجل ليسبب فقدان الشعر .

2 – بعض أشكال أمراض الغدة الدرقية ، وفرط نشاط الغدة الدرقية تأتى على نحو مفاجئ ويتم التشخيص مبكراً ، فى حين أن البعض الآخر قد يكون مريضاً بإحدى مشاكل الغدة الدرقية لعدة أشهر أو سنوات قبل التشخيص ، وتساقط الشعر بسبب مرض الغدة الدرقية يكون بشكل واضح بعد عدة أشهر من بداية مرض الغدة الدرقية ( الإصابة بالمرض الدرقى ) ، ويرجع ذلك إلى دورة الشعر الطويل كما سبق ذكره ، فى مثل هذه الحالات ، وللمفارقة .. المرضى الذين يتعرضون لتساقط الشعر قد يتبعوا العلاج للغدة الدرقية ، ومنهم من يلقى اللوم على أدوية الغدة الدرقية وهذا خطأ ، وذلك الإعتقاد الخاطئ يتسبب فى أن المريض يترك العلاج بسبب تساقط الشعر ( هذا الإعتقاد خاطئ جداً كما ذكرنا ) ، وإذا وصل المريض إلى هذه المرحلة فقد تتفاقم الحالة المرضية للغدة الدرقية ولتساقط الشعر أيضاً .

ب – تساقط الشعر والعلاج المضاد للغدة الدرقية :

بعض العقاقير المضادة للغدة الدرقية المشهورة مثل ( كربيمازول وبروبيل ثيوراسيل ) ، يسبب تساقط الشعر المنتشر ولكن هذا نادراً ما يحدث ، وقد يكون من الصعب جداً معرفة ما إذا كان فقدان الشعر هو نتيجة لآثار من فرط نشاط الغدة الدرقية السابق أو العقاقير المضادة للغدة الدرقية ، فى جميع الإحتمالات فإن العقاقير المضادة للغدة الدرقية ليست هى السبب ، وأنه من غير المألوف لدينا تلقى العلاجات البديلة لفرط نشاط الدرق ، مثل اليود المشع حتى لا يحدث تساقط الشعر بسبب تناول علاج النشاط الدرقى .

ج – تساقط الشعر المرتبط بأمراض الغدة الدرقية الخاصة بالمناعة الذاتية :

معظم الناس مع انخفاض أو فرط نشاط الدرق ، يكونون مصابين بمرض الغدة الدرقية الخاصة بالمناعة الذاتية ، إذا كان الشخص يعانى من مرض المناعة الذاتية فيكون هو الأكثر عرضة من غيره للإصابة ببعض الأمراض الأخرى الخاصة بالمناعة الذاتية ، مثل داء الثعلبة وهو شرط أساسى بسبب هجوم مفاجئ من جهاز المناعة على فروة الرأس بدون سابق إنذار والتى تسبب تساقط الشعر ، الذى يحدث فى الأشخاص الذين يعانون من مرض الغدة الدرقية الخاصة بالمناعة الذاتية فى كثير من الأحيان ، وهذا على عكس أنواع فقدان الشعر المنتشر والموضح أعلاه ، داء الثعلبة يؤدى فى كثير من الأحيان إلى أشكال دائرية ، ومناطق منفصلة ، تكون بلا شعر نهائياً ، فى معظم الحالات ، هذا هو مرض عابر ولا يسبب أمراضاً أخرى ويزول تماماً مع العلاج ، ولكن للأسف فى أحيان أخرى ، فإنه يمكن أن يسبب الصلع الكبير ، وهناك من الحالات النادرة الخاصة بمرض المناعة الذاتية التى يمكن أن يسبب تساقط الشعر من خلال أشكال تشبه الندبات الجلدية ( مثل مرض الذئبة الحمامية ) ، الذي يرتبط مع أمراض الغدة الدرقية الخاصة بالمناعة الذاتية ، ويرتبط تكيس المبايض أيضاً مع أمراض الغدة الدرقية الخاصة بالمناعة الذاتية وقد تتسبب فى ظهور تساقط الشعر المنتشر ؛ إضافة إلى عدم انتظام الدورة الشهرية للنساء ، والسِّمنة وحَب الشباب للجنسين .

د – كيفية تحديد الرؤية الصحيحة لحقائق أسباب تساقط الشعر :

إذا كنت تعانى من تساقط الشعر وهذا كافٍ ليسبب القلق العام ، يجب عليك الحصول على المشورة من طبيبك ، وأنه من غير المألوف لمرض الغدة الدرقية سقوط الشعر كما تم ذكره ، ولا يكون بالطبع سقوط الشعر فقط دون الإصابة بغيره من أعراض الغدة الدرقية المفرطة أو الخاملة ، ولا يكون هذا سبب للإصابة بالمرض الدرقى ، هنا فقط الطبيب المختص سوف يقرر ما إذا كان من المناسب أن يكون لديك اختبارات إضافية لاستبعاد الأسباب الأخرى لفقدان الشعر المنتشر مثل نقص الحديد الذى يؤدى إلى فقر الدم ( الأنيميا ) ، وهناك أيضاً أسباب نُدْرِةْ تساقط الشعر ، وأنت وحدك الذى تشعر بها وتحدد كمية الشعر المتساقط ، وفى هذه الحالة لابد من الذهاب لطبيب الأمراض الجلدية لتحديد التشخيص المناسب .

– ماذا يمكننى أن أفعل ؟ 

معظم حالات فقدان شعر فروة الرأس وشعر الحاجب الناجم عن اضطرابات الغدة الدرقية تكون حالة مؤقتة ، ولكن قد يستغرق العلاج عدة أشهر ليكون الدواء فعالاً لنمو شعرك ، لابد أن يقتنع المريض بحالة سقوط الشعر أثناء هذه الإصابة المرضية ، كما أنه لابد وأن يكون على يقين تام من الشفاء ، ويكون المريض أيضاً على بيّنة من أن الشعر الجديد قد يختلف فى الملمس واللون عن الشعر الأصلى وقد يكون طبيعياً ، ولا يمكن لأحد التنبؤ بهذه النتائج .

ومن أهمية التحدث مع الطبيب هى المساعدة على إقناعك بأنك لست وحدك المريض ولست وحدك الذى يمكن أن تعالج نفسك ، وأنه من المعتاد إذا كان المريض يتابع جيداً زيارات الطبيب يكون الأثر النفسى السلبى لتساقط الشعر قليل جداً حتى يزول تماماً ؛

– نصائح غالية جداً :

1 – لا بد أن لا ينخدع المريض بأنه يوجد علاجات ذات معجزة سحرية والشفاء يكون سريعاً ، فهذا وهم ، لأن كل شئ يصيب الإنسان بالخير أو بالإبتلاء ، لابد وأن يكون له وقتٌ معلوم .

2 – لابد أن يكون المريض على بينة من أن مشكلة تساقط الشعر قد لا تكون مرتبطة على الإطلاق بأى شئ يخص الغدة الدرقية .

3 – الطبيب فقد هو الذى يحدد – كل شىء ويبنى رؤيته التشخيصية والعلاجية بكامل الخطوات اللازم إجراؤها بخبرته وواقع عمله ومهامّه اليومية في المجال وكذلك – من المعلومات التى يحصل عليها من المريض ، يستطيع أن يحدد من بين الأسباب المختلفةلتساقط الشعر السبب الرئيسى للحالة كما يستطيع أن يصف العلاج المناسب للحالة التى يشخّصها ، وعادةً ما يكون العلاج فى غالبية الحالات آتٍ من جهة هيئة أطباء الأمراض الجلدية ، وخاصةً أنهم هم المسؤولون كل المسؤولية عن تعريف المريض ( أى مريض بتساقط الشعر ) عن داء الثعلبة ، ومرض الثعلبة الذكرية ، ويتم إرشاد المرضى وتوعيتهم عن طريق المنشورات التثقيفية الشاملة للتعامل مع الإشتباه فى أعراض هذه الأمراض .

4 – لابد من العناية الجيدة بغسل الشعر ، والإنتظام الجيد باستخدام أى علاجات فى مواعيدها ، والحذر كل الحذر من استخدام الوصفات المنزلية إذا كانت الحالة المرضية لها علاج دوائى يصفه الطبيب ، ولا يمكن بأى حال من الأحوال استخدام أنواع صبغات الشعر ولا استخدام منتجات التجميل الخاصة بالشعر إلا بعد أن يقرر ذلك الطبيب ، ولابد من استخدام فرشاة الشعر والأمشاط واسعة الأسنان .

5 – لابد من تجنب أى شئ يوجد فيه اليود أو يتداخل مع امتصاصه يفوثيروكسين ، والتجنب التام لأعشاب البحر عالية اليود والتى تستخدم فى تجميل الشعر أيضاً ، ويوجد بعض المنتجات تسبب أمراض الغدة الدرقية لشخص يتساقط شعره بسبب تناوله أنواع أدوية تسبب له الإصابة الفعلية بالأمراض الدرقية .

6 – يمكن أن يستخدم المريض بعض المنتجات التى يوجد فيها مكملات لليود ولكن الذى يصفها الطبيب للحالة فقط ، وسوف يصف الطبيب نوعية معينة من الأطعمة الغنية بالكالسيوم ، أو المكملات الغذائية إن لم يتوفر الغذاء المناسب ، مثل الفيتامينات الآمنة .

7 – وأخيراً ، الإستماع إلى النصائح من مصففى الشعر المؤهلين وذوى الخبرة .. هذا أمرٌ هام جداً لتمر مرحلة العلاج بكل طمأنينة .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق