الصلع عند الرجال ما بين الأسباب والعلاج

قبل أن تعرف علاج الصلع لابد من معرفة أسبابه أولاً و بالنسبة للرجال السبب الشائع جداً للصلع هو : ديهيدروتستوستيرون ، وهذا مشتق من هرمون الذكورة ، وهذا الهرمون على وجه التخصيص إذا قل يتسبب فى ضعف بصيلات الشعر وبالتالى تقل وظائفها عن إنتاج ونمو شعر صحى ، ويظهر سريعاً شعر رقيق جداً ويتساقط بسرعة ملحوظة ويقل إنتاج الشعر من الأساس ومن ثم تنتهى وظائف البصيلات عن إنتاج ونمو الشعر ، وحينئذٍ تكون بداية الصلع الحقيقى ، الذى أصبح يمثل لكثير من الرجال عدوٌ بغيض

إذا وصل الأمر لهذا الحد الذى ينبئ بانتهاء وظائف البصيلات ، فإن ذلك هو التحدى الذى يواجه العلماء والأطباء وحتى أخصائيوا التغذية والمعالجين بالأعشاب والعلاج التكميلى البديل فضلاً عن العلاج الطبى

هذا التحدى يكون بسبب كيفية إنتاج بصيلات جديدة ونشيطة وتدوم فترات طويلة من الزمن دون أن تضعف أو تنتهى وظائفها

من إحدى طرق العلاج الجيدة والسريعة للقضاء على الصلع ، طريقة يقوم بها طبيب الأمراض الجلدية

Baldness cure - صورة 1

هذه الطريقة عبارة عن فتح أماكن فى فروة الرأس لإمكانية زرع بصيلات شعر جديدة وقوية من الشخص نفسه ويطلق عليها عملية زراعة الشعر ، وبعد عملية الفتح هذه وزرع البصيلات ينمو الشعر طبيعياً وبسرعة حتى قبل أن يشفى مكان الجرح ، ولاحظ العلماء نمو الشعر فى نفس مكان الجرح ( عملية زراعة الشعر بالإقتطاف أو الشريحة )

فى عام 2007 ، إعتُمِدَت طريقة الفتح أو الجرح فى فروة الرأس لزرع بصيلات جديدة ، لأنها بالفعل أثبتت نجاحاً مبهراً فى إنتاج الشعر ونموه سريعاً وكان الشفاء من هذه العملية صحيح جداً وبشكل متكامل .

( من طرق علاج الصلع أيضاً طريقة استخدام ” لدغ النحل “
مجموعة من العلماء فى جامعة هوكايدو – اليابان – فى نهاية عام 2014 إكتشفوا بعد دراسة المادة التى يفرزها النحل عندما يلدغ شخص مثلاً ، تساهم هذه المادة فى نمو الشعر بطريقة أذهلت العلماء )
Baldness cure bees - صورة 2 منذ عدة قرون إستخدم الناس لدغ النحل عند الإصابة بالكثير من الأمراض الجلدية ، لأن هذه المادة التى يتركها النحل على الجلد مضادة للإلتهابات ولها قدرة فائقة على تطهير والتئام الجروح .

أما بالنسبة لعلاج تساقط الشعر الذى يؤدى إلى الصلع ، لدغ النحل مفيد إلى حدٍ ما لهذه الحالة أيضاً ، لأنه يساعد بقوة على نمو الخلايا الكيراتينية التى تغذى الشعر وتقوى مسام الجلد وتحافظ على قوة الشعر ، وفى نفس الوقت يساعد لدغ النحل على القضاء تماماً على الإلتهابات التى يسببها داء الثعلبة ، والذى يسبب أيضاً الصلع فى أماكن دائرية من فروة الرأس ومن بعض الأماكن الأخرى مثل الحاجبين واللحية .

– طريقة أخرى من طرق علاج الصلع وهى المنشطات :

حالياً فى أكبر المراكز الخاصة بعلاج الصلع يتم التعامل للقضاء على الصلع بطريقة إعطاء المصاب منشطات ولكن الآثار الجانبية لهذه الطريقة أسوأ من نتائج العلاج ، حيث أن هذه المنشطات الخاصة بعلاج الصلع تسبب ترقق شديد فى الجلد .

يوجد علاج منشط وهو كريم موضعى يعمل على فتح الأوعية الدموية لتوفير المزيد من الأوكسجين والمعادن لبصيلات الشعر الضعيفة ، وهذا أيضاً ليس بعلاجٍ كافٍ لداء الصلع .

– دراسة قام بها الخبراء :

بعد خمس سنوات من الأبحاث والتجارب وجد العلماء سلاحاً جديداً لمحاربة الصلع ، ويستخدم أيضاً كعلاجاً شافياً تماماً لتساقط الشعر ، ويستخدم أكثر فى علاج الصلع الذى يسببه العلاج الكيميائى لأمراض السرطان ، وهذا السلاح المؤكدة نتائجه هو فيتامين د

أظهرت دراسة حديثة أن 91 فى المائة من الذين يعانون من داء الثعلبة ، لديهم نقص شديد فى فيتامين د ، وهذه الإحصائية تطلبت العديد من إجراء أبحاثاً جديدة ، وبكل بساطة : إن الذين يعانون من الصلع هم أكثر الناس لعدم تعرضهم للشمس وبذلك يفقدون الكثير من فيتامين د الطبيعى

من المعروف جيداً أن غالبية الناس فى كل أنحاء العالم يفقدون الكثير من فيتامين د بسبب عدم تعرضهم للشمس فى الأوقات المناسبة للحصول على نسبة الفيتامين التى تكفى الجسم ، وهذا شائع جداً ، ويعتبر نقص فيتامين د من أكثر المعادن التى يفتقدها الناس ، وفى دراسة عالمية حديثة ، ثبت أن ثلاثة أرباع البالغين فى العالم لديهم نقص فيتامين د

من الدراسة الأخيرة تأكد العلماء من الأسباب الأساسية للصلع المبكر ، وانتشار داء الثعلبة فى مختلف الأعمار ، ذلك بسبب نقص فيتامين د ، ومن هذه الدراسات المؤكدة النتائج أن هذا الفيتامين سوف يؤثر تأثيراً مباشراً فى علاج الصلع وتساقط الشعر وداء الثعلبة ، ولكن لابد من معرفة كيفية استخدامه بالطرق الصحيحة

من طرق علاج الصلع التى لاقت نجاحاً أيضاً
ولكن تم التغاضى عنها وعدم تفعيلها بسبب تدخل شركات الأدوية ، وبالإتفاق مع هذه الشركات تم تأجيل استخراج الدواء النافع الطبيعى لأجلٍ غير مسمى .

هذه الطريقة إسمها : معالجة المخاوف الصحية من خلال التغذية ، فى العقد الماضى هذه الطريقة دفعت الكثير من العلماء لعمل الأبحاث اللازمة فى حيثيات مجموعة متنوعة من الأطعمة لعلاج الصلع وتساقط الشعر ، وفى نفس الوقت لعلاج العديد من الأمراض الأخرى

من أنواع الخضروات القليلة التى لاقت استخداماً ورواجاً واسعاً جداً هو الشمندر ( البنجر الأحمر ) ، لأنه يحتوى على نسبة عالية جداً من الكاروتين ، ومضاد للإلتهابات وعامل قوى فى إزالة السموم ، وعلاج فعال ومفيد لداء الثعلبة ، ويحتوى الشمندر على مستويات عالية جيدة من البروتين ، والحديد ، وحمض الفوليك ، وفيتامين ب6 ، والمنجنيز والنحاس ، وكل هذه العناصر يحتاجها الجسم بقوة لتقوية بصيلات الشعر لإنتاج شعر صحى

Beet baldness cure - صورة 3

لابد أن نكون واضحين ، الشمندر ( البنجر الأحمر ) لم يعتمد فى منظمات الصحة العالمية كعلاجاً للصلع حتى الآن كما وضحنا ، وهو حقاً مفيد جداً ونافع ، لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن وله تأثير إيجابى على ضغط الدم المضطرب وصحة القلب والأوعية الدموية

من إحدى طرق العلاج : عمل اختبار للـ دى إن إيه
( الحمض النووى ) – DNA TESTING –

DNA Test - صورة 4

هذا الإختبار يكون أفضل فى سن مبكر ، ولكن فى جميع الأحوال سيكشف عن : إذا ما كان الصلع وراثى أم نتيجة لمرضٍ ما ، ومن هنا يكون اختيار العلاج المناسب سهلاً جداً وناجحاً ، وكلما كان إجراء هذا التحليل مبكراً أو عند بداية ظهور المرض يكون العلاج بسيط مثل الكريم الموضعى المعروف والمتوفر فى كل الصيدليات أو الأقراص أيضاً .

كلمات ذات صلة

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق