استخدام التكنولوجيا الحديثة في عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف

 أحدثت التكنولوجيا الحديثة والتطور التقني للأجهزة الطبية طفرة في تطور عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف (FUE) والتي أصبحت من العمليات التنافسية مع عمليات زراعة الشعر بالشريحة. التقنية الإقتطاف  تتطلب مهارة خاصة من جانب الطبيب الأخصائي في استعادة الشعر وبالطبع تكون التكلفة المادية أكبر على المرض وذلك بالمقارنة بزراعة الشعر بالشريحة تلك العملية التي تتطلب مهارة طبية وتكلفة أقل. و الجدير بالذكر تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف لها العديد من المميزات بالنسبة للمريض حيث تتطلب جروح أقل في المنطقة المانحة، وعلى الرغم من وجود جروح دائرية صغيرة جدا مكان الاقتطاف.     

زراعة الشعر بالاقتطاف من التقنيات الحديثة وتعد أحدث بكثير من زراعة الشعر بالشريحة كما أنها تطورت بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة. وتطورت أيضا الأدوات المستخدمة في اقتطاف الشعر من المنطقة المانحة. تطورت تلك الأدوات القديمة البسيطة التي تساعد في عملية الاقتطاف اليدوية بشكل كبير وأصبحت أكثر تعقيدا لكي تكون وسائل ميكانيكية وإلكترونية مساعدة في عملية الاقتطاف، حتى وصل هذا التطور ليشمل استخدام الروبوت في اقتلاع الشعر من المنطقة المانحة وأيضا يساعد في غرسه في المنطقة المستقبلة.  

والسؤال الأن، ما مدى فعالية الأدوات التي يستخدمها الطبيب الأخصائي في زراعة الشعر والتي تعمل على تحسين وتطوير ميزات التقنية وتقليل العيوب التي تشكل نوعا من المنافسة مع زراعة الشعر بالشريحة ؟ قبل الإجابة على هذا السؤال، يجب طرح بعض المعلومات الأساسية عن زراعة الشعر بالاقتطاف والوحدات المقتطفة التي ربما تكون مفيدة.

الوحدات المقتطفة واقتلاع الوحدات المقتطفة

الوحدة المقتطفة هو تعبير يشرح كيف ينمو شعر فروة الرأس بشكل طبيعي . تنمو تلك الوحدات على شكل مجموعات من البصيلات، أو عبارة عن جُزر صغيرة تحتوي على من 1 إلى 4 بصيلات (جريبات) موزعة بشكل منظم في فروة الرأس. كل وحدة مقتطفة تمتلك هوية تشريحية وفيسيولوجية (وظيفية) مميزة، وتركيب بالغ الصغر من الخلايا والأعصاب والأوعية الدموية.

في عملية زراعة الشعر بالشريحة، تأخذ شريحة طولية من نسيج فروة الرأس والذي يحمل المئات من الوحدات المقتطفة لاستخدامها في عملية الزراعة. ربما أو ربما لا تزرع الوحدات المقتطفة على شكل وحدات متكاملة، ولكن من الممكن تقسيم تلك التجمعات لبصيلات منفردة لعملية الزراعة.

 ولكن تقوم عملية الاقتطاف بنزع وحدة بصيلة واحدة في كل مرة، وتعنى بها عناية خاصة كي تزدهر وتنتج الشعر في المنطقة المستقبلة.

في زراعة الشعر بالشريحة، يقوم فريق من الفنيين باستخلاص البصيلات من الشريحة الطولية المأخوذة من نسيج فروة الرأس ويقومون بتحضيرهم للزراعة في المنطقة المستقبلة بواسطة طبيب أخصائي في زراعة الشعر. ولكن في زراعة الشعر بالاقتطاف، يقوم الطبيب الأخصائي في زراعة الشعر باستخراج الوحدات المقتطفة الواحدة تلو الأخرى بشكل منفرد من المنطقة المانحة. ومن العيوب التي ربما تلاحق زراعة الشعر بالاقتطاف هي أن عدد الشعر المقتطف واحدة بواحدة يكون تقريبا نصف الشعر المقتطف في عملية زراعة الشعر بالشريحة. زراعة الشعر بالاقتطاف تكون أبطأ وتحتاج الكثير من الجهد من قبل الطبيب الأخصائي في زراعة الشعر وبالتالي تزيد التكلفة على المريض.

الأطباء الذين يؤيدون زراعة الشعر بالاقتطاف لديهم المبررات الواقعية حول التكلفة الكبيرة التي يدفعها المريض وهي النتائج التجميلية النهائية الرائعة.

القطع العرضي: أحد مشاكل زراعة الشعر بالاقتطاف

عندما يتم نزع البصيلات بالاقتطاف من المنطقة المانحة وزراعتها في المنطقة المستقبلة، يجب أن تكون الوحدات المقتطفة في حالة فسيولوجية (وظيفية) وصحية وتشريحية سليمة تماما. البصيلات السليمة والأكثر صحة هي التي سيكون لها القدرة على البقاء وإنتاج الشعر في المنطقة التي تمت فيها زراعة. القطع العرضي يعد من المشاكل التي تعقب عملية زراعة الشعر بالاقتطاف من بدايتها وأثناء الجراحة نفسها. القطع العرضي هو قطع يحدث للشعرة عرضيا بزاوية مائلة.

لماذا يجب الإبقاء على بصيلات الشعر سليمة

بصيلة الشعر هي وحدة تكوينية معقدة ومحكمة التركيب. ولهذا يجب الاهتمام بتجنب التلف الفيزيائي للبصيلة التي سيتم زراعتها، وهذا التلف ربما يتمثل في القطع العرضي الذي من الممكن أن يصيب الشعرة.   

 HAIR

تحت الاختبار المجهري، يتضح أن البصيلة تتكون من طبقات من الخلايا المتخصصة التي تعمل على توفير الوظائف المتخصصة الضرورية لدورة نمو الشعر الفريدة وهي: مرحلة التراجع – مرحلة النمو – المرحلة النهائية. “انتفاخ الشعرة” وهو مصدر للخلايا الجذعية يوفر القدرة الإصلاحية للشعرة ويقع تحت تركيب البصيلة. وتخرج “العضلة الموقفة للشعرة” من انتفاخ الشعرة والتي تكون مسؤولة عن “انتصاب الشعر” وهي القشعريرة التي تصيب الشعر عند الخوف أو البرد أو كرد فعل للمشاعر القوية كالغضب وما شابه. تكون العضلة الموقفة للشعر متصلة بالبصيلة ولكنها لا تزال منفصلة عنها وذلك في الطريق المؤدي لسطح الجلد، مما يجعلها معرضة للتلف أثناء القيام بعملية الاقتطاف.

الأدوات المستخدمة في عملية الاقتطاف هي عبارة عن مثقاب حاد مفرغ مصمم خصيصا لشق الجلد حول الوحدة المراد اقتطافها من النسيج المحيط بها. في عملية الاقتطاف اليدوية، يتم نزع وحدة الاقتطاف من مكانها بالملقط. تبدو العملية بسيطة جدا، ولكن من الممكن أن تكون البساطة الواضحة أمر خادع. عملية شق ونزع وحدة الاقتطاف التي تبدو سهلة ممكن أن يحدث لها ميلان وانحراف وينتج عنها قطع عرضي للوحدة المراد اقتطافها.     

يحدث القطع العرضي عندما يفشل المثقاب الحاد المفرغ في تطويق الوحدة المقتطفة بشكل كامل، ويقطع جزء من الشعرة. يمكن أن يحدث القطع العرضي عندما تنحرف الشعرة ويتم سحبها بالملقط على هذا الانحراف. البصيلات التالفة في الزراعة بالاقتطاف تكون عديمة النفع وتفشل في النمو والبقاء إذا تم زراعتها.

في عمليات زراعة الشعر بالشريحة، القليل من الشعر الذي تم قطعه عرضيا لا يمثل أي مشكلة لأن الشريحة تحتوي على مئات من البصيلات السليمة. وتظل عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف غير قادرة على زراعة أعداد كبيرة من البصيلات، ولهذا فإن كل وحدة اقتطاف لها قيمة في نجاح عملية الزراعة.                       

يتم تتجنب القطع العرضي عن طريق استخدام القطع الكليل (القطع بواسطة مثقاب غير حاد) وهو استخدام مثقاب غير حاد لاستخراج الوحدة المقتطفة من النسيج المحيط بها، والي من الممكن أن يدفن الوحدة المقتطفة أكثر في داخل النسيج المحيط. وللعلم، تكون الوحدة المقتطفة المدفونة عرضة للعدوى أو تكون التكيسات حولها إذا لم يتم اقتلاعها بالكامل.

الأدوات المستخدمة في عملية زراعة الشعر بالاقتطاف وكيفية استخدامها

عند مناقشة كيفية استخدام الأدوات الجراحية التكنولوجية المعقدة، يجب أن يكون هذا النقاش في سياق استخدام الأطباء لهذه الأدوات. لا يهم مدى تعقيد الأدوات، فالأهم بالنسبة للعملية الجراحية أن تكون تلك الأدوات أكثر سهولة بالنسبة للطبيب المؤهل لاستخدام تلك الأدوات بمهارة وخبرة. توفر هذه الأدوات المعقدة كلا من الوقت والكفاءة، ولكن لا تغني عن الخبرة والمهارة.

المثقاب اليدوي

المثقاب اليدويالمثقاب اليدوي هو عبارة عن مشرط دائري مفرغ بمقياس 0.7 إلى 1.0 مم، وهو الأداة الأساسية في عملية زراعة الشعر بالاقتطاف.

يتم تثبيت المثقاب فوق الجزء المرئي من شعر الوحدة المقتطفة، ويتم الضغط عليه لأسفل مع دوران يدوي لشق الجلد حول الوحدة المقتطفة وتحريرها من النسيج المحيط بها. ثم تستخرج الوحدة المقتطفة عن طريق سحبها بواسطة الملقط. إذا تمت العملية بنجاح، تكون الوحدة المقتطفة جاهزة تشريحيا بشكل كامل لعملية الزراعة. ويكون القطع العرضي من المشاكل الغير متوقعة نتيجة هذه العملية والذي من الممكن أن يدمر إحدى البصيلات أو أكثر في الوحدة المقتطفة.     

 الجلسة الواحدة التي تهدف للحصول على وحدات مقتطفة كافية للزراعة تتطلب ساعات عديدة من العمل الدقيق والحذر من قبل الطبيب الأخصائي في زراعة الشعر. هذه الجلسة الذي يستخدم فيها الأدوات اليدوية ربما تستطيع زراعة بصيلات أقل من نصف البصيلات التي يتم زراعتها في الزراعة بالشريحة.

العديد من التحسينات في تقنية المثقاب اليدوي تم القيام بها على مدار سنوات، وعلى سبيل المثال تقليل مقاييس المثقاب لتقليل حجم الجرح وعليه تقل فرص رؤية الجرح بعد العملية. 

الثورة التكنولوجية في أدوات الاقتطاف

لجأ الأطباء المتخصصون في زراعة الشعر للتكنولوجيا من أجل تحسين وتطوير عملية الاقتطاف وذلك مثلا عن طريق تطوير الأدوات المستخدمة في هذا الشأن. الهدف من وراء ذلك هو توفير أداة للطبيب تسهل عليه عمله وتجعله أسرع، وأقل حاجة للتدخل اليدوي، وأكثر أمان. هذه المجهودات لتحسين أدوات الاقتطاف بدأت بعمل تغييرات على الأدوات اليدوية، ثم تطورت لجعل جزء من العملية نفسها يسير بشكل ميكانيكي، حتى وصل هذا التطور حاليا لنظام اقتطاف بواسطة الروبوت.  

النظام الآمن

النظام الآمن هو عملية يدوية من ثلاث مراحل وتعنى بتقليل إمكانية حدوث القطع العرضي. تستخدم هذه الطريقة مثقاب حاد دائري لثقب الجلد المحيط بالوحدة المقتطفة، ثم يستخدم مثقاب دائري غير حاد لاستخراج الوحدة من الجلد المحيط بها، وهي عملية تهدف لتفادي القطع العرضي للشعر. والخطوة الأخيرة هي الاستخراج.

أداة سايف سكرايب الآلية

أداة سايف سكرايب الآليةهي أداة آلية يتم مسكها باليد للقبض على مثقب معين لاستخراج الوحدات المقتطفة بأقل تعرض للقطع العرضي، وإرسالهم جاهزين للزراعة مباشرة. تعمل هذه التقنية على توفير الوقت اللازم في الجلسات وأيضا تقليل الجروح وحجمها وإرسال عدد كبير من الوحدات المقتطفة الغير تالفة للزراعة مباشرة.   

 

  

روتوكور

أداة روتوكور هي وسيلة تعمل على دوران المثقاب الحاد أوتوماتيكيا في مرحلة شق الجلد حول الوحدة المقتطفة. وهي تعفي الطبيب من تدوير المثقب يدويا لعمل الشق الدائري، وتعمل أيضا على ثقب الجلد بعمق معين يحدده الطبيب.    

 

أداة فيلير

 

تعمل هذه الأداة على الجمع بين العمليات الأساسية في أداة واحدة، فهي على سبيل المثال تقوم بالشق والفصل والاستخراج. وهي تساعد على العمل بطريقة أسهل وأسرع وبكفاءة أعلى.

تقنية كول لفصل الوحدة المقتطفة (CIT)

 

تسمى أيضا تقنية فصل الوحدة المقتطفة، وتتطلب استخدام أدوات مصممة خصيصا لهذه التقنية. طريقة عمل تقنية كول هي فصل واستخراج وحدة مقتطفة بشكل سليم مع عناصر من بيئتها المجهرية. يمكن لتلك التقنية أن توفر كفاءة عالية للطبيب وبالمهارة اليدوية من الممكن أن تعادل عملية الزراعة بالشريحة في عدد الشعرات المزروعة في كل مرة.

نيوجرافت

 

نيوجرافت هو الاسم التجاري لأداة ميكانيكية مصممة لتدعيم سرعة الطبيب وكفاءته في شق الجلد واستخراج الوحدات المقتطفة. توفر هذه الأداة الميكانيكية مثقاب حاد دوار لشق الجلد ومضخة ماصة لاستخراج الوحدة المقتطفة وتنقلها للوح يمكنه حمل 50 وحدة جاهزة للزراعة.

نظام آرتاس

 

هو أكثر نظام ميكانيكي موجود للزراعة بالاقتطاف. وهو نظام آلي بالكامل لجمع الوحدات المقتطفة. تم تطوير هذا النظام بواسطة شركة ريستوراشن روبوتكس المحدودة، وهي شركة تطور الإنسان الآلي لاستخدامه في الجراحات. يتم التحكم في النظام عن طريق طبيب بواسطة الكمبيوتر. ويتم جمع الوحدات المقتطفة بزراع آلي يقوم باستخدام مضخة ماصة لاستخراج الوحدات المقتطفة. ويمكن لهذا النظام جمع ألف وحدة في الساعة الواحدة.

هل جعل التطور في الأدوات عملية زراعة الشعر بالاقتطاف هي الخيار الأمثل؟

 

الإجابة بالطبع “ليس هذا مناسبا لكل أنواع المرضى، ولكن هذا يكون مثاليا إذا حقق النتائج المرجوة للمريض.”

السبب الرئيس لاختيار زراعة الشعر بالاقتطاف وليس زراعة الشعر بالشريحة هو تقليل الجرح الواضح في المنطقة المانحة. أما الأسباب الأخرى تكون خاصة بكل مريض على حدا، على سبيل المثال: تحتاج العملية عدد قليل من البصيلات لإرضاء رغبات المريض بشأن النتائج، أو تكون هي الخيار الأمثل إذا كان المريض قد أجرى عملية زراعة شعر بالشريحة مسبقا وليس لديه منطقة مانحة لشريحة طولية أخرى. إذا ساعدت الوسائل التقنية عملية زراعة الشعر بالاقتطاف أن تكون منافسة لزراعة الشعر بالشريحة في عدد الوحدات المقتطفة في كل جلسة، تكون زراعة الشعر بالاقتطاف هي الخيار الأمثل لكثير من المرضى. 

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق